Sharh al-Habeer in ‘Uloom al-Qur’an | Part 2: What is ‘Uloom al-Qur’an?

BasmalahThis is a continuation of Sh. Waleed Edrees al-Meneesey’s explanation of Sh. Su’ood al-Shuraym’s (the Imam of Masjid al-Haram) treatise on ‘Uloom al-Qur’an, presented here for the first time in both English and Arabic.

Part 1

وخذ علوما للفتى مهمة     وكن حريصا ساعيا بهمة
 وهي عبارة تفيد السائل     وتبحث النزول والمسائل
وهكذا الأحوال في القرآن     وكيف ذا الأداء باللسان 
والنطق والكتابة المراد     والجمع والترتيب ثم زاد 
مقال صاحب الكتاب العربي     العالم الشهير بابن العربي
علم القران أربع مئينا     خمسين من علومه روينا
سبعون ألفا عدة الموافي     وسبعة يلون من آلاف
ولتضرب المجموع في أربعة     كي تستبين جملة المتبعة
وأول العهود في الظهور     برابع القرون والعصور 
والمرزبان سابقا يداوي     بسفره المعروف باسم الحاوي
وبعده أبو الفرج والزركشي     ثم السيوطي صار كالمرقش

هنا في هذا الموضع ذكر تعريف علوم القرآن وتكلم عن عدد علوم القرآن وتكلم أيضا عن أول المؤلفين في علوم القرآن، فتناول هنا عدة مسائل، تعريف علوم القرآن وعدد علوم القرآن وأسماء من سبقوا إلى التأليف في علوم القرآن، فأول شيء يقول: خذ علوما للفتى مهمة، طبعا الفتى هنا لا يقصد بها الغلام الصغير وإنما تأتي من الفتوة بمعنى الشهامة والمروءة ونضج الأخلاق، الإنسان إذا كان كريم الشمائل، نبيل الأخلاق وكذا يقال عنه الفتى.

read-Quran-2Here, at this point, he (the author) mentions the definition of the Sciences of the Qur’an  and speaks of:

  1. The definition of the sciences of the Qur’an
  2. The number of its sciences (or topics)
  3. The names of the pioneers who wrote about the sciences of the Qur’an

So the first thing he says is, “Take knowledge; and for the فتى, this is important.”  Of course, the word الفتى here is not referring to a small boy, but is only used as a derivative of the word الفتوة, meaning astuteness/cleverness, sense of honor, maturity; a person who has abundant good qualities, noble manners.  Such a person is referred to as الفتى.

وخذ علوما للفتى مهمة     وكن حريصا ساعيا بهمة
And take the Sciences because for the فتى this is important…
and be eager, exerting effort, with determination.

فهنا يقول: إن هذه علوم للفتى، وكن حريصا ساعيا بهمة، فيوصي أن يكون الإنسان حريصا عالي الهمة، يكون حريصا عنده اهتمام وعناية لا يتلقى هذه العلوم بعدم المبالاة وعد اكتراث وإنما عليه أن يكون مهتما بها وحريصا عليها وتكون همته عالية، يعني يكون عنده نشاط وعلو همة وأن يكون بعيدا عن التكاسل، ثم يقول: علم القران أشرف العلوم.

So here he says, “Verily this knowledge is for the فتى, so be eager, making effort, with firm resolution.”  He advises that a person should be eager, of lofty determination, eager with regard to it (the knowledge), with care and concern for it.  For, he will not learn these sciences without careful attention and responsibility.  And it is only incumbent upon him to be attentive to it, eager for it, and for his determination to high, meaning he is enthusiastic, with strong determination, far from laziness.  Then he says, “Knowledge of the Qur’an is the most noble of sciences.”

علم القران أشرف العلوم     فهاك حد جملة الموسوم
Knowledge of the Qur’an is the most noble of the sciences…
So take the definition of this descriptive expression.

وقوله: فهاك، اسم فعل أمر معناه خذ، فقوله: فهاك حد يعني خذ تعريف جملتي الموسوم، والموسوم بمعنى الموصوف والمعنى الإجمالي للبيت يعني يقول لك: خذ، تعريف العلم الموصوف أو المسمى بعلم القرآن أو خذ تعريف العلوم المسماة بعلوم القرآن.

And his saying, “فهاك” is known as an اسم فعل أمر (in Arabic grammar, it refers to a noun which comes with the intended meaning of a command), its meaning is, “Take the definition of the two sentences الموسوم” and الموسوم means that which is described.  So the general meaning of the line is “Take the definition of the science being described/called the Science of the Qur’an”.

ومن بعض ما جاء في تعاريف علوم القرآن والتي من خلالها سنفهم إن شاء الله ما قاله المؤلف.

And here are some things that have been said regarding the definitions of the Sciences of the Qur’an, and by which we will understand what the author says, if Allah wills.

من عادة العلماء عند الحديث عن مادة من المواد أو علم من العلوم أن يذكروا مبادئ هذا العلم أو بعضها على الأقل يعني إما تذكر المبادئ كلها أو يذكر ما تيسر منها، ومبادئ كل علم عشرة قال الشيخ محمد الصبان:

إن مبادئ كل علم عشرة     الحد والموضوع ثم الثمرة
نسبته وفضله والواضع     الاسم الاستمداد حكم الشارع
مسائل والبعض بالبعض اكتفى     ومن درى الجميع حاز الشرف

It was the custom of the scholars, when speaking about a component of a science, or a science itself, was to mention all or some of its components.  And the components of every science are ten [things].  Sh. Muhammad al-Sabban said:

Verily, the components of every science are ten:  the definition, the topic, the fruits…
…its place within the sciences, its virtue, the founder, the name, what is derived from it, and the ruling in Islamic Law…
…[its] issues, some of them suffice.  And whoever is aware of all of them (these issues) has achieved distinction.

وهذه المبادئ كالأساسيات التي ينبغي أن تعرف عن كل علم من العلوم يعني إذا أردت أن تدرس علما جديدا من العلوم فعليك أن تعرف حده والحد هو التعريف، والموضوع يعني موضع هذا العلم يعني عن أي شيء يتكلم هذا العلم، وفي أي شيء يبحث وما هو موضوعه الذي يتناوله والثمرة هي ثمرة هذا العلم، وما هي الفائدة التي ستعود عليك من دراسته، نسبته يعني علاقة هذا العلم بغيره من العلوم.

These components are like the basics that aught to be known regarding every science; meaning, if you want to study any new science, then it is incumbent upon you to know its limit (and the limit is the definition), the subject/topic of this science, or anything that this science speaks about and investigates.  “The fruits” are the benefits which will come back to you from studying it.  “Its place within the sciences” means the relationship of this science with others.

أحيانا بعض العلوم تكون جزءا من علم آخر أكبر منها أو يكون بينها وبين علم معين نوع من الارتباط أو كذا فهنا يجدر بك أن تعرف موقع هذا العلم على خريطة العلوم الإسلامية والعربية، يعني أين يقع هذا العلم؟ هل هو من علوم اللغة العربية أو هو من علوم الفقه أو هو من علوم القرآن أو هو من علوم الحديث؟ فتعرف نسبته وعلاقته بغيره من العلوم وفضله، فأحيانا بعض العلوم ترد فيها فضائل وأحاديث مثلا تعد بثواب معين لمن درس هذا العلم.

Sometimes, some sciences are a part of another science which is bigger than it, or there is some connection between it and a specific science, etc. It is then beneficial for you to know the position of this science on the map of the Islamic and Arabic sciences.  Meaning, where does this science fall [under]?  Is it from the sciences of the Arabic language or from the sciences of jurisprudence?  Or is it from the sciences of the Qur’an or sciences of Hadeeth?  So you will know its position, its relationship with other sciences and its virtue.  Therefore, sometimes, some sciences yield virtues and traditions (of the Prophet صلى الله عليه وسلم) for example, containing specific reward for he who studies this science.

والواضع: هو واضع هذا العلم أي من هو أول من ألف في هذا العلم أو كتب أو وضع أسسه وقواعده، الاسم: اسم هذا العلم، ما الاسم الذي يعرف به هذا العلم، وأحيانا بعض العلوم يكون لها أكثر من اسم، حتى تعرف الأسماء التي تطلق على هذا العلم حتى إذا سمعت شخصا يذكر عنه أن عالما في العلم الفلاني، قد تكون أنت عارفا بهذا الاسم.

And the pioneer is the founder of this science, i.e. the first one to put together this science, write about it, establish its foundations and rules.  “The name” refers to the name this science is known by.  Sometimes, some sciences have more than one name, so you should know the names that have been designated for it, because if you hear someone who is known for being a scholar in such and such a science, you will then be aware of this name.

لكن لا تعرف أن هذا الاسم يطلق على هذا العلم الذي أنت تعرفه أو كذا فلا بد أن تعرف الأسماء التي تطلق على العلم الذي تدرسه، والاستمداد: يعني هذا العلم مستمد من ماذا؟ مثل النهر يستمد ماءه من بحيرات أو من منحدرات، يعني من الجبال أو من مياه مطر أو كذا يستمد منها، فكل علم يستمد مادته يقتبسها أو يأخذها من علوم محددة أو من أشياء معينة وكذا فنتكلم عن استمداد هذا العلم.

What if you are not aware that a specific name is referring to the science you are familiar with?  It is then necessary for you to know the names designated for this science that you are studying.  “The derivatives” refers to what is drawn from this science.  Like how the river draws out its water from lakes or slopes, meaning from mountains, or from rain, etc.  Thus, every science draws out its components which are taken from other specific sciences, etc.

حكم الشارع يعني حكم الشرع في دراسة هذا العلم يعني هل هو واجب على الأعيان أم فرض كفاية أم مستحب أم كذا؟

The ruling in Islamic law means the Islamic ruling of studying this science; meaning, is it obligatory upon everyone, or is it sufficient for a group from every community to learn it, or is it highly recommended?

والمسائل: ما هي المسائل التي تبحث في هذا العلم؟

And the issues, meaning, what are the issues which are examined in this science?

فهنا المؤلف ذكر بعض مبادئ هذا العلم ونذكر إن شاء الله ما تيسر لنا فذكر تعريف أولا علوم القرآن: العلوم جمع علم، يعني هذه المادة أو هذا الفرع من العلم اسمه علوم القرآن، فعلوم القرآن جمع علم، وهذا حتى نفهم معنى هذا المركب الإضافي، وهو المضاف والمضاف إليه فنفهم معنى كل جزء من جزأيه على حدة حتى نستطيع أن نفهم المعنى الإجمالي، فعلينا أن نفهم معنى علم ومعنى القرآن، ثم نربط العلم بالقرآن.

So here, the author has mentioned some of the components of this science and we will mention, if Allah wills, what is easy for us.  He begins by mentioning the definition of the sciences of Qur’an first.  The word العلوم is the plural of علم, meaning this component or branch of knowledge is called Sciences (علوم) of the Qur’an and this is the plural of علم, and this is so that we understand the meaning of المركب الإضافي (referring to, in Arabic grammar, the composite annexation construction), which is the مضاف and مضاف إليه (both are the terms of the إضافة construction in Arabic grammar).  We then understand the meaning of every part separately until we can understand the general meaning.  So it is upon us to understand the meaning of علم and the meaning of Qur’an, and then we tie both of them together [into one expression].

العلم هو ضد الجهل أو نقيض الجهل ومعناه في اللغة الفهم والمعرفة، ومعناه في الاصطلاح قالوا: هو إدراك الشيء على حقيقته، فهذا هو العلم، ومن معاني العلم أيضا كمصطلح أنه مجموعة من المسائل والأصول الكلية تجمعها جهة واحدة، أيضا من تعريفات العلم كمصطلح مثلا إذا قلنا علم التفسير، علم الفلك، علم الرياضيات، فهو مجموعة من المسائل والأصول الكلية تجمعها جهة واحدة فتسمى علم كذا وتنسب إلى مادتها.

العلم, or “knowledge”, is the opposite of ignorance, or its antithesis, and its linguistic meaning is understanding and information.  Its technical meaning, they say, is being aware of the reality of something.  And from the meanings of العلم also is the collection of the issues and foundations [of a certain thing] gathered in one place.  If we said for example علم التفسير (the Science of Tafsir), علم الفلك (the Science of Astronomy), علم الرياضات (the Science of Sports), then these are a collection of issues and foundations gathered into one category, and are called the Science of such and such, etc.

 وهي عبارة تفيد السائل     وتبحث النزول والمسائل
And it is an expression which benefits the questioner…
and examines the revelation and matters [related to it].

وهذا معنى قوله: وهي عبارة تفيد السائل، يعني علوم القرآن عبارة تفيد السائل لأن العلم من معانيه الفهم والمعرفة والإدراك وكذا، والسائل هو الطالب للعلم فهناك سائل العلم وسائل المال، فالسائل تأتي بمعنى سائل العلم وسائل المال، وكلاهما فسر به قوله تعالى: {وأما السائل فلا تنهر} إما سائل المال أو سائل العلم الذي يطلب جوابا فالسائل يعني طالب للعلم تفيده هذه العبارة التي هي علوم القرآن تفيده ما يلي يعني مسائل.

And this is the meaning of his saying, “…and it is an expression (the Sciences of Qur’an) which benefits the questioner,” because العلم, from its meanings, is understanding, information, realization, etc.  And the questioner is the seeker of knowledge, just as there is a seeker of wealth. The سائل here comes with the meaning of “seeker of knowledge” and “seeker of wealth.”  They are both the intended meaning of Allah’s saying:

93:10
And as for the petitioner, do not repel [him].

[Surat al-Duhaa, verse 10]

Either one is asking for wealth or knowledge, and this requires an answer.  Therefore, the petitioner means [here] the seeker of knowledge who will find this expression useful, and will benefit from what follows of the matters [concerning it].

أما القرآن فبالنسبة للمعنى اللغوي لكلمة القرآن فمتوقف على أصل اشتقاقه فنرجع أيضا هنا للصرف، فقرآن قيل مشتق من قرى يقري قريا بمعنى ضمه، يقول:

صاح هل سمعت براعيٍ     رد في الضرع ما قرى من حلابي

ومعنى ما قرى من حلابي يعني ما جمع وضم.

As for the Qur’an, then in regards to its linguistic meaning, then it is conditional upon the linguistic origin of this word, and therefore, we turn to [Arabic] Morphology.  “Qur’an”, it is said, is from قرى / يقري / قريا meaning to bring together.  As one poet put it:

He screamed, “[O Friend!]  Have you heard of a shepherd who returns into the udder what has been gathered (قرى) in the milk bucket?”

And the meaning of “what has been gathered in the milk bucket” is that what was brought together or collected.

وأيضا يأتي من قرأ يقرأ بمعنى التلاوة وقيل من قرن لأنه قرنت سوره وآياته بعضها ببعض، فلذلك قيل هو قرآن على وزن فعلان من قرأ أو من قرى، فهو إما أنه مأخوذ من القراءة أو الضم والجمع لأنه جمع الأشياء، يعني جمع السور والآيات وكذا أو من القرن لأنه قرن السور بعضها ببعض.

It also comes from قرأ \ يقرأ, from “recitation”.  It is also said that it is from قرن (to link/connect) because it links its chapters and verses together.  And for this reason, it is said it is Qur’an upon the pattern فعلان from قرأ or قرى, for either it is taken from [the word] القراءة (the recitation) or gathering and collecting because it gathers the chapters and verses, etc. Or it comes from القرن (linking) because it links the chapters together.

أما المعنى الاصطلاحي أو الشرعي للقرآن فهو كلام الله تعالى المنزل على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم المتعبد بتلاوته. وقلنا: محمد تمييزا للقرآن عن كلام الله تعالى الذي لم ينزل على البشر في الأرض مما كلم الله به ملائكته مثلا فتكليم الله تعالى لملائكته مثلا هذا ليس قرآنا، يعني ليس مما نزل على محمد صلى الله عليه وسلم، أما الذي أنزله الله تعالى على عيسى أو على موسى أو غيره من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم هو كلام الله المنزل على أنبياء آخرين غير محمد صلى الله عليه وسلم فليس هو من القرآن.

As for the technical or legislated meaning for Qur’an, then it is the speech of Allah, Most High, revealed in stages upon His messenger, Muhammad صلى الله عليه وسلم, considered an act of worship through its recitation.  And we say that [it being revealed to] Muhammad distinguishes the Qur’an from any other speech of Allah, Most High, revealed to Man on earth or the Angels, for Allah speaking to the Angels, for instance, is not Qur’an, meaning not from what was sent down upon Muhammad صلى الله عليه وسلم.  As for that which Allah sent upon ‘Eesa or Musa or others from the Prophets, the blessings and peace be upon them all, then it is the speech of Allah that was revealed upon the other prophets other than Muhammad صلى الله عليه وسلم, and it is not from the Qur’an.

وقالوا: المتعبد بتلاوته حتى نخرج به الحديث القدسي لأن الحديث القدسي هو من كلام الله تعالى المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم لكن لا يتعبد بتلاوته.

And they say:  considered an act of worship through its recitation, where we can now exclude the Hadeeth Qudsi because the Hadeeth Qudsi is from the speech of Allah, Most High, revealed upon Muhammad صلى الله عليه وسلم, but is not considered an act of worship when recited.

فهنا عندما نقول علوم القرآن بضم كلمة علوم إلى كلمة قرآن فيصبح المراد هنا بعلوم القرآن أنه علم يضم أبحاثا أو مباحث كلية تتصل بالقرآن الكريم، أو في تعريف آخر قالوا: علوم القرآن هي مباحث يعني أبحاث تتعلق بالقرآن الكريم من ناحية نزوله وجمعه وقراءاته وناسخه ومنسوخه ومكيه ومدنيه ونحو ذلك.

So here, when we say “the Sciences of the Qur’an” by connecting the word علوم to the word Qur’an, the intended meaning becomes the science which gathers all the studies and investigations connected to the Noble Qur’an.  Or in another definition, they say that the sciences of the Qur’an are the studies related to the Noble Qur’an from the aspect of its revelation, and its gathering [into one Mus-haf], its recitations, its abrogating and abrogated [verses], its Makkan and Madinan [verses] and things like that.

فالمباحث يعني الأبحاث التي تتناول القرآن الكريم من هذه الجهات، من جهة نزوله: كيفية نزول القرآن الكريم، والمراحل التي مر بها نزول القرآن الكريم، وجمع القرآن وكيفية جمعه في المصاحف وقراءات القرآن الكريم والناسخ والمنسوخ والمكي والمدني ونحو ذلك، فهذا هو تعريف علوم القرآن، لذلك نجد أن المؤلف حفظه الله تعالى يقول هنا بعد أن قال: فهاك حد جملة الموسوم، والموسوم بمعنى المسمى من الوسم الذي هو العلامة، وسم يسم وسما يعني علم يعلم علامة، فالشيء الموسوم يعني المعلم أو المسمى، فتعريف علوم القرآن: هي عبارة -التي هي عبارة علوم القرآن- تفيد السائل وتبحث النزول المسائل، فتبحث نزول القرآن وتبحث في المسائل المتعلقة بذلك.

The study of the Qur’an then concerns these aspects:

  1. Its revelation: how the Noble Qur’an was revealed, the stages its revelation went through
  2. The gathering of the Qur’an, how it was gathered into the Mus-haf
  3. Its recitations
  4. Its abrogating and abrogated verses
  5. Its Makki and Madani verses
  6. etc.

And this is the definition of the Sciences of the Qur’an.  For this reason, we find that the author, may Allah preserve him says here, after he said, “Take the definition of the descriptive sentence,” and “descriptive” here means that which is named or branded, from الوسم, which is the sign or brand [from] وسم / يسم / وسما by which something is known.  Therefore, the definition of the Sciences of Qur’an is that it is an expression, the expression of ‘Uloom al-Qur’an, which benefits the seeker [of knowledge], and it investigates the revelation of the Qur’an and the matters related to that.

Leave a Reply

Basic HTML is allowed. Your email address will not be published.

Subscribe to this comment feed via RSS

Follow

Get every new post delivered to your Inbox

Join other followers: